تعرف على قصة الأسطورة المصرية وحديث العالم ابراهيم حمدتو

تعرف على قصة الأسطورة المصرية وحديث العالم ابراهيم حمدتو

يضع الكرة على قدمه ويرفعها لأعلى، ثم يرسلها إلى الجانب الآخر مستخدمًا مضربه، الموضوع في فمه، ليستقبلها مرة أخرى من المنافس ويردها إليه من جديد.

على هذه الشاكلة، يمارس إبراهيم حمدتو رياضة تنس الطاولة، التي يلعبها بفمه بعد بتر ذراعيه، عقب حادث قطار تعرض له في عام 1983، وكان عمره حينها 10 سنوات.

ومال حمدتو، قبل تعرّضه للحادثة، إلى لعب كرة القدم، وبتكرار سقوطه على الأرض خلال ممارسته لها، عقب بتر ذراعيه، لجأ إلى تنس الطاولة بعد 3 سنوات، عقب أن أعجبته اللعبة من خلال مشاهدته لها.

ويقول عن الدافع الذي جعله يمارسها: «اتنين أصدقائي كانوا بيلعبوا واختلفوا على بنط، فقلت ده من حق فلان، فجه التاني قاللي دانت كإنك بتلعبها، وقلت له إيه المانع إني ألعبها»، ومن هنا بدأ التفكير جديًّا في الأمر، وساعده خاله، الذي يدين له بالفضل فيما وصل إليه .

وحاول حمدتو الإمساك بالمضرب تحت جذع ذراعه، وفق ما ذكره في مقطع فيديو أعدّه له الاتحاد الدولي للعبة، وبعد أن فشل في وضعها لجأ إلى فمه، وبالفعل تمكن من تثبيتها بأسنانه.

واهتم الاتحاد الدولي لتنس الطاولة بحمدتو بشكل كبير، البداية كانت من حوار أجراه معه موقع الاتحاد على شبكة الإنترنت، في مايو 2014، وكان العنوان: «إبراهيم حمدتو.. لا شيء مستحيل»، مع إرفاقه بمقطع فيديو له وهو يمارس اللعبة، كما تمت دعوته لبطولة العالم المقامة في نفس العام بالعاصمة اليابانية طوكيو.

وتداولت العديد من مواقع الصحف العالمية هذا المقطع، مع الاختلاف في العناوين المرفقة به، ومن هذه الصحف كانت «Mirror»، وكتبت: «لاعب تنس طاولة محترف دون ذراعين ينافس المصنف الثاني عالميًّا»، وقال موقع «ESPN»: «إبراهيم حمدتو.. عاشق كرة الطاولة الذي ليست له يدان».

وقال عنه موقع صحيفة «daily news»: «حمدتو الذي فقد ذراعيه في العاشرة من عمره يتفوق في تنس الطاولة»، وموقع «BBC»: «لا شيء مستحيل.. نجم تنس طاولة دون ذراعين».

واستمر اهتمام الاتحاد الدولي لتنس الطاولة به، بإصدار مقطع فيديو جديد له في إبريل الماضي، وجاء في افتتاحيته جملة منسوبة له: «الإعاقة ليست في الذراعين والقدمين، الإعاقة هي ألّا تسعى وراء ما تريد تحقيقه»، قبل أن يستعرض المقطع جولاته، وحديث وسائل الإعلام العالمية والصحف عنه.

مشواره الإعجازي أجبر الحكومة اليابانية على اختياره كممثل لمنظمة «رياضة الغد»، التي تؤهل لدورة الألعاب البارالمبية في طوكيو 2020، كما تمت دعوته لخوض مباراة استعراضية أمام اليابانية «ميو هيرانو» في مارس الماضي.

يُذكر أن حمدتو خاض مباراتين في الدورة البارالمبية التى اقيمت  في «ريو دي جانيرو»، وخسر فيهما، من البريطاني ديفيد ويثيريل، والألماني توامس راو، رغم ذلك صرح لوكالة «فرانس برس»: «أنا سعيد لتمكني وحسب من المجيء إلى هنا من مصر للمشاركة»، وختم: «أنا سعيد للغاية».

ويُعتبر حمدتو هو اللاعب الأول في تاريخ الدورة البارالمبية الذي يمارس فيها رياضة تنس الطاولة مستخدمًا فمه، وفق ما ذكره موقع «سكاي نيوز عربية».

إبراهيم الحسيني عبدالخالق، الشهير بـ«حمدتو»، من مواليد محافظة دمياط في عام 1973، وأحرز خلال مشواره الرياضي 6 ميداليات في مشاركاته الدولية، أما على المستوى المحلي فقدّرها ما أحرزه ما بين 80 أو 90 ميدالية، في بطولات الدوري والكأس، وهو متزوج منذ 20 عامًا، ويقول عن زوجته، في مقطع فيديو يعود تاريخه لعام 2014: «ربنا يجازيها خير على اللي بتعمله معايا».

اترك رد