تعريف عن رياضة الخماسي الحديث

تعريف عن رياضة الخماسي الحديث

الخماسى الحديث

الخماسي الحديث أو البنتاثلون هي رياضة مركبة مؤلفة من خمس رياضات يمارسها لاعب واحد ويؤديها في يوم واحد وهي من أقدم الألعاب الأوليمبية. ينال المشترك نقاطا معينة فى كل لعبة ويتم جمع النقاط ويحصل على المركز الاول صاحب اكبر مجموع.

سمي بالحديث للتفريق بينه وبين مسابقة الخماسي التقليدي القديم الذي عرفته الألعاب الأولمبية القديمة في اليونان والذي كان مؤلفاً من رياضات الجري والوثب الطويل، ورمي الرمح، ورمي القرص، والمصارعة.

العاب الخماسى الحديث

يتكون الخماسى الحديث من :

1- الفروسية :

وهى قفز الحواجز بحصان وتكمن الصعوبة في أن اللاعب يركب حصاناً غريباً عنه يحصل عليه بالقرعة، ويمنح 20 دقيقة قبل بداية السباق للتأقلم معه. ويجب ألا يقل وزن الفارس عن 75كغ. وإذا كان أقل فعليه حمل أثقال إضافية ليصبح وزنه نظامياً.

ويتم الانطلاق فردياً ويخرج اللاعب عن المسابقة إذا أخطأ بالمسار، وإذا حرن الحصان ثلاث مرات أمام الحاجز يسمح له بالدوران حوله حيث تحسم له 30 نقطة للجولة الأولى و60 للثانية و100 للثالثة ولا تقدم للفارس أي مساعدة في أثناء امتطائه الحصان.

ويحتوي مسار السباق على مرتفعات وحفر وحواجز يراوح عددها بين 16-20 حاجزاً ارتفاع كل منها 130سم وعمقه 2م وطول المسار بين 800-1200م.

ويجب أن لا تقل سرعة الفارس عن 400م/ثا وإذا قطع المسافة من دون أخطاء يحصل على 1100 نقطة كاملة ويحسم له عند كل ثانية تأخير 5نقاط. وكي لا تجهد الخيل لا يمنح الفارس أكثر من 1100 نقطة مهما كان زمنه جيداً.

2- المبارزة بالسيف :

مبارزة لاعب اخر بالسيف في مجموعة واحدة مدة المنافسة ثلاث دقائق فقط ويفوز اللاعب الذي يحصل على إصابة مباشرة في المنطقة المسموحة. وفي حال الإصابة المزدوجة من كلا اللاعبين في الوقت نفسه يمدد الوقت ليفوز أحدهما بمدة أقصاها 3 دقائق، وإن لم يفز أحدهما يعد اللاعبان خاسرين. ويحصل اللاعب على الألف نقطة المحددة للمسابقة إذا فاز بـ 70% من مجموع المنازلات.

 3- الرماية :

تتم الرماية بمسدس هواء مضغوط على هدف يبعد 25 متراً وارتفاعه 1.65م وذلك بعشرين طلقة على أربع مجموعات كل منها خمس طلقات. ويمكن رماية خمس طلقات تجريبية بالبداية. ويظهر الهدف لمدة ثلاث ثوانٍ ثم يغيب سبع ثوانٍ. ويحصل اللاعب على الألف نقطة المحددة للمسابقة إذا حصل على 194 نقطة في الهدف بالجولات الخمس.

4- السباحة :

يجب على اللاعب سباحة 300 متراً بالطريقة التي يريدها، ويحصل على الألف نقطة المحددة للمسابقة لمن يسبح هذه المسافة بـ 3.54.00 دقيقة وتحسم أربع نقاط لكل نصف ثانية تأخير.

5- جري الضاحية :

يجري اللاعب 4كم في مكان مختلف التضاريس من صعود ونزول وحفر .. وينطلق اللاعبون فرادى بواقع لاعب كل دقيقة ويفوز اللاعب بالألف نقطة المحددة للمسابقة إذا قطع المسافة خلال 14.15.00 دقيقة وتحسم 3 نقاط لكل ثانية أكثر.

حساب النقاط: يتم جمع نقاط كل لاعب في المسابقات الخمس ويفوز من يحرز أكبر عدد من النقاط.

تاريخ اللعبة

قديما: يعود الخماسي الحديث, إلى ما قبل الميلاد, وقد مارسه اليونانيون القدماء, وأدخلوه جدول الألعاب الأولمبية القديمة التي كانوا يحيونها على شرف الآلهة. وتضمن الخماسي أيام الإغريق الجري في طول الاستاد والقفز ورمي الرمح والقرص والمصارعة, وأدخل الأولمبياد القديم لأول مرة في نسخته الثامنة عشرة عام 708 ق.م.

حديثا: ابتكرها مؤسس الألعاب الأولمبية الحديثة الفرنسي بيير دي كوبيرتان سنة 1912 في دورة الألعاب الأولمبية باستكهولم 1912 الذي استلهم فكرته من الخماسي الذي كان يمارسه قدامى اليونان لتشجيع ممارسة أكثر من لعبة رياضية

أما الاتحاد الدولي للألعاب الخماسية الحديثة فيقول : ” إن فكرة اختيار خمس ألعاب مختلفة ومتنوعة تشكل بمجموعها الخماسي الحديث، قد برزت من فكرة أساسية تستند إلى قصة ومغامرة قاسية لضابط ارتباط عسكري سقط من ظهر جواده في أرض العدو، لكنه دافع عن نفسه ببسالة مستخدما مسدسه وسيفه، ثم سبح وعبر نهرا هائجا، ثم سار على قدميه ونجح في إيصال رسالة كان يحملها لمسئوليه

تأسس الاتحاد الدولي للخماسي الحديث عام 1967, وكان اسمه في ذلك التاريخ الاتحاد الدولي للخماسي الحديث والبينتاثلون حتى عام 1993, حين استقلت لبينتاثلون باتحاد خاص تحت مسمى الاتحاد الدولي للبينتاثلون.

أوليمبيا: دخل الخماسي الحديث الجدول الأولمبي لأول مرة في أولمبياد ستوكهولم 1912 ومنذ ذلك الحين لم تغب الخماسي الحديث عن أي من الدورات التالية, وفي فترة من الفترات أدرجت مسابقة الخماسي الحديث للفرق بدءاً من دورة هلسنكي 1952, وحتى دورة برشلونة 1992 ضمنًا.

اترك رد